ام محمد
اهلا وسهلا بك نورت منتداك منتدى ام محمد وحشتنا جدا نتمنى ان تفيدنا وتستفيد مننا واذا كنت ضيف او زائر لما لا تسجل معنا لتفيدنا بمعلوماتك ولك منا كل الحب والتقدير

ام محمد

منتدى الاسرة لكل افراد الاسرة
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شرح غرز بالصور
السبت نوفمبر 30, 2013 9:36 am من طرف Amina1

» من ترحب بأخت بنت الشهداء
الأربعاء يوليو 17, 2013 2:25 pm من طرف بنت الشهداء

» الجيب شورت
الأربعاء يوليو 10, 2013 9:48 pm من طرف نعمسة

» معرفة رسم الباترونة للجيبة ارجو المساعدة
الخميس فبراير 07, 2013 7:30 pm من طرف جدة زياد

» محل الزهور
السبت نوفمبر 24, 2012 1:13 am من طرف جدة زياد

» جاكت فتحى خليل
الخميس يونيو 14, 2012 10:05 pm من طرف sanaafarrag

» باترون الجاكت وعمل الكوله الكلاسيك
الثلاثاء يونيو 12, 2012 8:16 pm من طرف sanaafarrag

» موسوعة الجونلة (التنورة او الجيب) متجدد
الجمعة مايو 04, 2012 9:38 pm من طرف sanaafarrag

» كيكة البقسماط
الأربعاء أبريل 25, 2012 3:53 pm من طرف ام محمد

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جدة زياد
 
ام محمد
 
الداعيه لحب الله ورسوله
 
المستغفرة
 
ويبقى الحب
 
بيرى
 
7atem33
 
ورده اسلام
 
Admin
 
سلسبيل
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
الساعه

Get a Hi5 Clock

شاطر | 
 

 الجدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جدة زياد
مشرفه عامه على المنتدى
مشرفه عامه على المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 29/05/2009
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الجدية   الأحد يونيو 14, 2009 4:03 am

الجدية

هذا المقال ملخص لمحاضرة الجدية من سلسلة "حتى يغيروا ما بأنفسهم" للأستاذ/ عمرو خالد الذي ألقاها على الفضائيات يوم الخميس الموافق
27/3/2003
وهذا هو نص المقال

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه و الصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد و على آله و صحبه الأخيار أجمعين قبل أن نتكلم عن الصفة الاستراتيجية التى نحتاج أن نتعامل معها حتى ننفذ قانون " حتى يغيروا ما بأنفسهم " فنحصل على العفو الإلهى ...... أظهرت نتيجة استطلاع تم عمله فى 48 ساعة فقط عدة أمور مبشرة جدا و مطمئنة فى نفس الوقت . كان موضوع الاستطلاع : لو أمة ثانية يحدث فيها و لها ما يحدث فى أمتنا المسلمة ما كانت هذه ستكون اختياراتهم هذا إذا افترضنا أصلا أنهم كانوا لا زالول موجودين كأمة. فى كلمة حكيمة لأحد الصالحين : أيها الناس ليكن ميدانكم الأول أنفسكم فإن أنتم انتصرتم عليها كنتم على غيرها أقدر وإن انهزمتم أمام أنفسكم كنتم أمام غيرها أعجز.
نعم يجب أن نبدأ بأنفسنا كما اتفقنا حتى نواجه العالم بعد ذلك.
و خلق اليوم يخص الشباب أساسا ... و أرجو أن تسامحونى فى بعض الكلمات التى سأضطر لاستعمالها لأن الموضوع لم يترك لى الخيار .....
الجدية يا شباب ............
لا تتصوروا أننا نكرر أنفسنا , تكلمنا عن الإيجابية منذ يومين .. نعم! و اليوم الجدية! نعم فالجدية ليست مقابل لللإيجابية .... مقابل الإيجابية هى السلبية ولكن مقابل الجدية هى الميوعة – التفاهة – الهيافة – الاستهتار !!!!!
هناك معلومة مهمة يجب أن نتفهمها يا أصدقاء ... أن نسبة الشباب فى الوطن العربى حوالى 70% من عدد السكان ... أما نسبته فى المجتمعات الأوروبية فهى 20-30% . هل تعلموا معنى هذه النسبة ؟ معناها أن الحيوية فى القرن القادم لنا ... و لكن بدون جدية فإن هذه ال70% لا تساوى ال20% الجادة...
لو لاحظتم معى فى خططنا نحو تغيير أنفسنا نتناول مرة خلق و مرة علاقة إيمانية بالله فالتضرع و الثقة بالله إيمانيات و لكن الجدية و الإيجابية أخلاقيات.
إن الطفولة صحة بلا عقل .... و الشيخوخة حكمة بلا قوة .... فمن يملكهما معا : العقل و القوة ؟ إنه الشباب . إنه أغلى و أثمن ما تملكه أى أمة...... أغلى من البترول والأراضى القابلة للزراعة والسياحة ..... أغلى ثروات أى أمة هو شبابها... إذا أردت أن تقيس قوة أى أمة أو ضعفها انظر إلى شبابها..
إن علماء الاجتماع يحددون مدى تواجد أى أمة على ساحة العالم بمقدار قوة أو ضعف عن طريق قياسات مدروسة للشباب .... و من هنا نسمع من هذا الكلام أحيانا : أن الفترة القادمة ننتظر ظهور البلد الفلانى على الساحة كقوة اقتصادية ..وكذا وكذا .... حدث ذلك و سمعناه و سنسمعه ... وهو ليس تنجيم بل دراسات متخصصة تعتمد اعتماداً كلى على درجة حيوية وجدية الشباب ... من هنا يستطيعوا أن يقولوا إن هذه الدولة ستنضم إلى قائمة الدول الكبرى بعد 10 سنوات مثلا ... أو يقولوا لا؛ ولا بعد 100 سنة ... لماذا؟ وجدوا اهتمامات شبابها رديئة...
لا داعي أن نلقى التهم على بعضنا البعض تعالوا نبدأ ... هيا نغير ونتغير ظلت الأندلس مسلمة 800 سنة . ومن لحظة دخول المسلمين إليها و البرتغال يحاولون الاندساس بينهم للقضاء عليهم ... فماذا كانوا يفعلون ؟ كانوا يرسلون جواسيسهم بين الشباب المسلم ليتحسسوا أحوالهم فكلما وجدوا اهتماماتهم عالية بين التدارس و التريض والتنافس على إعلاء الهمة ... تركوهم و عادوا..... و ظلوا يحاولوا و لا ييأسوا حتى جاءت المرحلة المطلوبة .... بداية الانهيار الطبيعى لأى أمة ..... تفاهة شبابها وترهل اهتماماتهم دخل أحد الجواسيس إلى الأندلس فوجد شاب يبكى بحرقة فلما سأله عن السبب عرف أن له صاحبة قد هجرته !!!! فرفع تقريره إلى قادته : الآن ستهزموهم !!! وأبادوا المسلمين فى شهرين وأخرجوهم تماما بعد 800 سنة .
إن حالنا ينقصه الكثير و الكثير .. الجدية أصبحت صفة مفتقدة ... لقدساهم الكبار في ضياعها
• هل يعلم المدرس الذى لا يشرح فى الفصل و يرى التلامذة تخرج و تهرب من المدرسة أنه يقتل الأمة .... أولياء الإمور الذين يطلبون من المراقب فى الامتحان أن يكون رحيما و يترك الفرصة للأولاد أن يتعاونوا أونقولها باسمها الحقيقى : يغشوا.... هل يتصوروا ما يفعلوه بأنفسهم و أمتهم .... و أكثر من ذلك الأب أو الأم التى تساعد ابنها على عمل البرشامة التى سيغش منها ... الغش ليس كلمة بسيطة و ليس مشكلة هينة .... هذا التحايل على الحصول على ما نريد يصبح صفة لصيقة ومن هنا انهارت أمتنا و ارتفعت الأمم الغربية ..... إنهم لا يغشوا و لا يكذبوا.
• علاقات الأولاد و البنات ... هل هذا معقول ؟؟؟؟؟ أليس هناك ما يستحق الاهتمام غير حبهم لبعض فى التليفون و فى النادى طول النهار ....
• قال لى صديق : كنت أسير فى الطريق فسمعت شاب يصرخ فى أبيه فى التليفون غضبانا لأن أباه اشترى لأخيه سيارة من ماركة كذا وهى باهظة الثمن جدا و لم يشترى له واحدة مثلها..... وأردف صديقى لقد بكيت و أنا أسير وحدى بكيت على أسلوبه فى الكلام مع والده و بكيت على اهتماماته و أخوة له تذبح و تقتل و لا تجد ما تأكل . لماذا استوردنا أسوأ ما عند الغرب وتركنا أسباب نجاحاتهم؟؟ نحن نتناسى تماما فترة النهار فى حياة الشباب الغربى و جديتها الشديدة فى العمل و لا نراهم إلا بعد العودة إلى البيوت و بداية انحرافاتهم واستهتارهم ..
من الميوعة أن نرى شاباً يرقص فى فرح ويتمايل .... والشباب و البنات سويا أمام أى مطرب متلاصقين يتمايلوا .... رأى سيدنا عمر بن الخطاب شاب يسير باستهتار فاقترب منه سائلا : أمريض أنت ؟؟ فقال الشاب : لا ..... فعلاه سيدنا عمر بالدرة –أى ضربه بعصا كانت معه -قائلا ما نحب و لا نرضى لأمة محمد أن تمشى هكذا.
إذا أحببتم الغناء غنوا ما يُعْلى همة الأمة .... و كفانا ميوعة .... نحن لا نتكلم فى حلال أو حرام نحن نتكلم عن خلق يرتقى بالأمة و ينقذها من استكمال طريق الانهيار .... انظروا إلى المانيا ... اليابان .... لبنان .... كيف استطاعت هذه الدول أن تقف على أقدامها بعد حروب طاحنة أتت على بنيتها الأساسية ..؟؟؟ بالجدية طبعا
وأمثلة الجدية تبدأ بما فعلته مرجريت تاتشر , رئيسة وزراء بريطانيا أثناء حرب بلادها مع الأرجنتين حين التزمت بإرتداء ألوان ملابس داكنة.... هل هذا مهم لنتيجة الحرب ؟؟ نعم لأنه يشعر شعبها أنها جادة فى هذه المعركة ولاتهتم بما كانت تهتم به من قبل ... ويرتفع معدل الجدية إلى ما قاله رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمه أبوطالب وهو مازال فى مكة ضعيفا : و الله ياعم لو وضعوا الشمس فى يمينى و القمر فى يسارى على أن أترك هذا الأمر ما تركته إلا أن يظهره الله أو أهلك دونه ... يقول تعالى لسيدنا يحيى بن زكريا : يا يحيى خذ الكتاب بقوة ( أى بجدية) وآتيناه الحكم صبيا
*سيدنا إبراهيم حين كسر الأصنام و علق فأسه على كتف كبير لهم و حاور أهله الكفار كم كان عمره , يقول عنه الله فى كتابه العزيز : (سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم) *سيدنا يحيى صبيا !!! سيدنا إبراهيم فتى .... أى أن الأعمار تحت العشرين ..وكذلك أصحاب الكهف ... إنهم فتية آمنوا بربهم
... الجدية تحتاج أن تبدأ من الشباب المبكر
و انظروا إلى بنى إسرائيل حين لم يكن لديهم جدية : بسم الله الرحمن الرحيم: (اذهب أنت و ربك فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون .... فبما عاقبهم الله على ذلك : قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون فى الأرض...... لماذا 40 سنة ؟؟؟ لأنها فترة كافية لتغيير الجيل التافه الذى لا يستطيع و لا يريد قتالا
يوم أحد ينادى الرسول فى الصحابة : من يدفعهم عنى وله الجنة ؟؟؟ فتقدمت مجموعة من الشباب بين ال19 –20 سنة تقاتل فتقتل ... و كان آخرهم يزيد بن السكن استبسل استبسالا يعجز عنه الكثيرون ظلوا يضربوه حتى هلك و سقط وجهه إلى التراب ...فجاء النبى صلى الله عليه و سلم طالبا أن يرفعوا وجهه عن التراب ووضع صلى الله عليه و سلم رأس يزيد على فخذه ويمسح التراب عن وجهه الطاهر ويقول : اللهم إنى أشهدك أنه وفَّى وأنى راض عنه
سيدنا أنس بن النضر تخلف عن يوم بدر فقال : والله لإن أشهدنى الله معركة أخرى ليرى الله ما أصنع .. لما جاءت أحد كان الجميع يتقهقرون فى اتجاه و يسير فى اتجاه معاكس فاستوقفه سعد بن معاذ : إلى أين يا أنس فرد قائلا : إنه وعد الأمس واستشهد سيدنا أنس ونزلت فيه الأية : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .........
ذهب سيدنا أبو أيوب الأنصارى ليفتح القسطنطينية مع المسلمين و له من العمر 80 سنة و كلما حاولوا أن يثنوه يقول : انفروا خفافا و ثقالا....أرأيتم الجدية
محمد الفاتح تمكن من فتح القسطنطينية و هى مدينة ظلت مستعصية على الفتح و له من العمر 23 سنة
هل لدينا مثل هذه الجدية .... جدية الرسول عليه الصلاة و السلام و الصحابة و الفاتحين و حتى المسئولة الإنجليزية ؟؟؟؟!!!!
فلنحاول أن نتعلم الجدية مع الله حتى نغير ما بأنفسنا فيتغير الحال إلى حال ...


------------------------------------------------------------------------------------------------------------
مع تحيات جدة زياد ومحمد وحلا.
[/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تسنيم

avatar

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الجدية   الإثنين يونيو 15, 2009 8:07 am

جزاك عنا كل خير

ربنا يجعلة فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ام محمد :: قسم الداعية عمرو خالد-
انتقل الى: